تعقد كلية السياحة والفنادق في جامعة اليرموك في الثاني عشر من شهر شباط المقبل مؤتمرا بعنوان "حوار الثقافات: السياحة و السلام"، وذلك بالتعاون مع السفارة الفرنسية في عمان، وجامعة مدريد المستقلة في إسبانيا، وجامعة باريس 1 بانتيون سوربون بفرنسا. 

وقال عميد كلية السياحة والفنادق في الجامعة الدكتور محمد الشناق أن عقد هذا المؤتمر يأتي إنطلاقا من الدور الهام الذي تلعله السياحة في التفاهم المتبادل بين الثقافات المختلفة، حيث أصبحت نشاطًا مهمًا في العالم أجمع، وعاملا مهما لتعزيز السلام، وخاصة في المناطق المضطربة في العالم، لافتا إلى أن المؤتمر يسعى إلى تعزيز دور المتخصصين والباحثين في مجال السياحة من أجل سد الفجوات بين الثقافات، وترويج السلام في العالم من خلال السياحة. 

وأوضح أن المؤتمر يهدف إلى العمل كمنصة لنشر البحوث والشراكة لتوفيرالقدرة على الوصول إلى جمهور أكاديمي ومهني أوسع، وبناء شبكات محلية دولية ، وتبادل الآراء والأفكار العملية والنظرية حول جوانب السياحة المختلفة كعامل للتفاهم بين الثقافات ومروج للسلام، وعرض ومناقشة عواقب التحولات السياسية والاجتماعية والاقتصادية الأخيرة على السياحة والسلام والاتصالات بين الثقافات، ودراسة وتقييم النُهج المتبعة للتعامل مع هذه التحديات، وتقديم أحدث الدراسات النظرية والعملية في السياحة كعامل للتفاهم بين الثقافات ومروج للسلام.

وذكر الشناق أن جلسات المؤتمر ستناقش عدة موضوعات تركز في مجملها على تفسير وعرض التراث والمواقع السياحية، و الأمن السياحي، والسياحة والسلام، والتراث والتواصل بين الثقافات، والآثار والسياحة، والسياحة في عالم متغير، والسياحة والمجتمعات المحلية، والحق في السياحة، ويمكن التسجيل والمشاركة في أعمال المؤتمر من خلال الدخول إلى الموقع الالكتروني الخاص بالمؤتمر عبر الرابط https://www.yu.edu.jo/cdtp/

وأوضح أن الكلية ستقوم بعقد دورة تدريبية قبل انعقاد المؤتمر في التاسع من شباط القادم، بعنوان: "جودة التعليم والقيادة في إدارة الضيافة"، يلقيها البروفيسور ميغيل ريفاس " من جامعة وسط لانكشير، و من منظمة السياحة العالمية للاعتمادية الدولية للبرامج السياحية TedQual وتستمر ثلاثة أيام، ويمكن التسجيل للمشاركة في اعمال الورشة من خلال الرابط https://docs.google.com/forms/d/e/1FAIpQLSe0EpWczMaShfvn3HFLeedpAWlq0sHCQQzVi9acdZ4wtui7tg/viewform

076057