ضمن برنامج التعاون الدولي ايرازموس + وبالتعاون مع جامعة باليرمو الإيطالية  قام كل من الدكتور  عاطف محمد سعيد الشياب عميد كلية السياحة والفنادق بجامعة اليرموك  يرافقة الدكتور بشار شكري معايعه رئيس قسم السياحة والسفر بالقاء عدة محاضرات حول الاثار والسياحة في الأردن وخصوصا بعد ان بدأت عجلة الاقتصاد بالنمو و الازدهار وعودتها الى حالتها الطبيعيه كما كانت قبل جائحه كورونا .

حيث القي الاستاذ الدكتور عاطف الشياب عدة محاضرات لطلبة  البكالوريوس  والماجستير في جامعة باليرمو الإيطالية  حول اثار و الأماكن السياحية في مدينة ام قيس  والتي تعتبر من اهم مدن الديكابولس في العصر الروماني كما تحدث عن اخر الاكتشافات الاثريه في هذه المدينة وتطرق كذلك الى اهم المواقع الاثرية في الاردن وخاصة حقول الدولمنز في منطقة دير ابي سعيد والتي تعتبر من اكبر حقول الدولمنز في العالم ومن الحقول النادرة  والمهمة  على المستوى الوطني والدولي والتي اذا ما تم تاهيلها ستصبح من المواقع المهمه والنادرة في العالم والتي ستعمل على زيادة عدد السياح في الأردن كما تحدث الشياب حول اهم المواقع الاثريه والسياحة في مدينة الكرك والقصر والربه والتي تعود للحضارات النبطية واليونانيه والرومانية  والبيزنطية والاسلاميه .

 وبين الشياب ان الأردن يعتبر من الدول الغنية بمواردها الاثرية والتراثية والسياحية ويتوفر فيها تنوع ثقافي وحضاري لا مثيل  له في العالم كما  ويتميز الأردن بموقعة الاستراتيجي وتنوع ثرواته، حيث سكنها الانسان منذ ملايين السنين ابتداء من العصور الحجرية ومرورا بالعصور البرونزية والحديدية والكلاسيكية والإسلامية، كما يوجد على ارض الأردن العديد من المواقع المسجلة على قائمة التراث العالمي مثل قصير عمرة وام الرصاص والبتراء ومحمية وادي رم الطبيعية والمغطس وهناك مواقع أخرى فريدة من نوعها مثل موقع جاوة والذ ي يحتوى على اقدم نظام مائي في تاريخ البشرية وموقع فنان الذى يعتبر من اقدم مناجم النحاس في العالم والقصور الصحراوية ومدن الديكابولس واضرحة الصحابة والمواقع الدينية المسيحية والإسلامية. وتعتبر المواقع الاثرية والسياحية هي بترول الأردن من الناحية الاقتصادية و التي اذا ما تم تأهيلها وحفظها وصيانتها وترميمها وادارتها بطريقة حديثة و جاذبه فإن ذلك سيزيد من الدخل القومي الإجمالي وستزداد العائدات المتأتية من قطاع السياحة في الموازنة العامة، الامر الذي سيساعد في حل مشكلة الأردن المالية من خلال القطاع السياحي.

وتحدث الدكتور بشار المعايعه رئيس قسم السياحه والسفر بجامعه اليرموك عن أساليب البحث العلمي وخاصة في المجال الاقتصادي والتسويقي للمنتجات السياحية الأردنية، كما وتحدث المعايعة عن كيفية كتابة الأبحاث والرسائل الجامعية لطلبة الماجستير والدكتوراة في جامعة اليرموك وشرح كيفية عمل تشبيك في مجال الاشراف على الرسائل بالتعاون مع جامعات الدول الأوروبية و التي من شأنها ايجاد الحلول العلمية و البحثية المناسبة لإيجاد الخطوات الواجب اتباعها لتنشيط السياحة وتحريك عجلة الاقتصاد الأردني بشكل مضطرد في السنوات القادمة.

 كما ناقش المعايعة اهم الخطط الاقتصادية الواجب اتباعها لإنقاذ وتنشيط قطاع السياحة في جميع مناطق المملكة من خلال التنسيق بين القطاعين العام والخاص وبالشراكة مع شركات الطيران والمطارات وشركات السياحة والفنادق ووجوب اصدار منشورات وكتيبات وبوسترات لتنشيط الحركة السياحية الداخلية والخارجية لجميع الأماكن السياحية في الأردن بحيث تكون باللغات الأجنبية المتعددة والتي من الواجب أن تحتوي على قواعد جديدة للسياح الذين سيزورون الأردن في السنوات القادمة.

وتضمنت هذه الزيارة عدة لقاءات مع عميد كلية الاقتصاد والاحصاء بجامعه باليرمو الايطاليه و التي تمخض عنها تجهيز مسودة اتفاقية اوليه حول تبادل اعضاء الهيئة التدريسه بين كلية السياحة والفنادق بجامعة اليرموك وكلية االاقتصاد الاحصاء بجامعه باليرمو الإيطالية كما تضمنت الاتفاقية عمل مشاريع بحثية مشتركة بين الجامعتين  وعمل برنامج مشترك لتبادل و تدريب الطلبة على اعمال ومهارات السياحة والضيافة وتبادل الخبرات بين الجانبين .

 

 

 


 





076037