إسمي
محمد الصغير ولدت في 11 تشرين أول 1987, وأسكن في عمان. أنهيت التوجيهي عام 2005 من مدينة إربد ثم انتقلت إلى مدينة العقبة حيث تم

قبولي في كلية العقبة الجامعية(جامعة البلقاء التطبيقية) في تخصص إدارة الفنادق.

 

عندما بدأت دراستي ذهبت للعمل في فندق انتركونتيننتال العقبة ك متدرب في قسم الحفلات حيث كنت أذهب إلى الجامعة صباحا وعندما انتهي من محاضراتي اذهب إلى العمل لمنتصف الليل, بعدها انهيت عملي في الفندق وذهبت إلى للعمل في مطعم براندا في بوابة العقبة ك ويتر في الفترة المسائية وفي الصباح كنت لازلت أذهب إلى الكلية.

 

ومن ثم تقدمت للإمتحان الشامل للدبلوم عام 2007 ونجحت بحمد الله بمعدل 81.3 وكنت وقتها الخامس على المملكة في تخصصي وأردت إكمال البكالوريس ولكن تم قبولي في الجامعة الهاشمية من نفس العام (2007) في تخصص إدارة الفنادق فانتقلت من العقبة إلى إربد وتخرجت من الجامعة الهاشمية بدرجة البكالوريس بتقدير جيد عام 2009.

 

ثم ذهبت للعمل في مطعم في عمان في مكة مول ك ويتر وفي نفس الفترة كنت أبحث عن عمل في فنادق عمان وقد قابلت في أكثر من فندق حتى تم قبولي في فندق كمبنسكي عمان ك ويتر حيث انتقلت للعمل فيه في مطعم البركة, وأثناء عملي هناك قررت أن أكمل مرحلة الماجستير, وبالفعل تم قبولي في جامعة اليرموك بتخصص الإدارة السياحية عام 2012.

 

 ومن هنا كان التحدي الحقيقي ونقطة التحول في حياتي حيث كان من الصعب جدا أن أوافق بين عملي ودراستي حيث كان عملي في عمان والجامعة في إربد وكانت محاضرات الماجستير 3 ساعات للمحاضرة ويومان في الاسبوع ولكن ذلك كان حافز لي لكي أكمل الطريق لأني كنت أعلم أنه لن يكون الطريق سهل إن أردت تحقيق أهدافي وبالفعل بدأت دراستي هناك وقد كانت محاضراتي في الفترة المسائية حيث كنت أذهب للجامعة باكرا لكي أنهي تحضيري لأبحاثي ومن ثم اذهب لكي احضر محاضرتي التي مدتها 3 ساعات وعندما انتهي من المحاضرة اذهب إلى عملي في عمان وأبقى لمنتصف الليل وهكذا.

لكن ذلك لم ينقص في عزيمتي شيء في عملي حيث تم ترقيتي إلى كابتن في قسم الطعام والشراب ومن ثم بدأت أبحث إلى تحسين آخر في مسيرتي العملية وفي تلك الفترة من عام 2014 كان فندق أرجان روتانا في البوليفارد العبدلي يريد توظيف كادر كامل قبل الإفتتاح فقدمت طلب توظيف فيه وتم قبولي ك سوبرفايزر في قسم الطعام والشراب في قسم خدمة الطعام في الغرف (الروم سيرفيس) وكنت أنا المسؤول عن القسم اذ لم يكن هناك مدير للقسم وبعد معاناة عام تقريبا وتحديدا في عام 2015 تخرجت من جامعة اليرموك لدرجة الماجستير في الإدارة السياحية بتقدير امتياز.

 

وبعدها بدأت التركيز أكثر فأكثر في مجال عملي لتصبح التحديات أكبر وأكثر بعد افتتاح الفندق وافتتاح البوليفارد العبدلي حيث اصبح القلب النابض ل عمان ونتيجة لجهودي تم ترقيتي إلى مساعد مدير الروم سيرفيس لكن نظرا لخبراتي وشهاداتي العلمية بعدها وفي أقل من عام تم ترقيتي إلى مدير الروم سيرفيس.

ولم تتوقف طموحاتي هناك حيث دائما ما اسعى إلى الأفضل لي في حياتي ولذلك انتقلت إلى المطاعم حيث أصبحت مدير مطعم حاليا في فندق أرجان روتانا.  

 

اسمي عثمان الطوالبة ولدت في 30 كانون الاول 1984، واسكن في قرية راسون. اجتزت التوجيهي عام 2002 وحصلت على معدل  (77.7) في الفرع الأدبي. وبعد ذلك التحقت بجامعة اليرموك بتخصص اللغة الإنجليزية وآدابها.
وأثناء دراستي في الجامعة ، كنت أعمل مع والدي لمساعدته في رسوم التسجيل الجامعية، و كان هذا هو أسلوب حياتي حتى تخرجت من الجامعة في عام 2006. وبعد تخرجي ، قررت العمل بشكل فردي في أعمالنا الخاصة كسائق شاحنة.

تقدمت بطلب للحصول على وظيفة شاغرة في محمية غابات عجلون، وتم تعييني كمدير مناوب وبدأت العمل في الخامس من أبريل 2008. في البداية، كان الأمر يمثل تحديًا لي بسبب ساعات العمل الكثيرة والحد الأدنى من الأجور.
لقد عقدت العزم على العمل الجاد، مؤمنًا أن هذا سيساعدني في الوصول إلى أهدافي. وفي عام 2010 ، رشحت لمنصب جديد وهو مدير السياحة في محمية غابات عجلون. كنت عاملاً مجتهدًا وأقمت علاقات رائعة مع الموظفين والإدارة وأصحاب العلاقة والزائرين. وفي عام 2012 ، تم اختياري لأكون أحد أعضاء لجنة تطوير السياحة البيئية في دول الشرق الأوسط من خلال عقد دورة تدريبية لمدة 25 يومًا في مصر. دفعتني مشاركتي في هذا التدريب إلى متابعة تعليمي العالي ولقد حصلت على درجة الماجستير في السياحة بتقدير امتياز وجعلني هذا أكثر احترافًا في عملي.

وفي ديسمبر 2013، رشحت لإدارة مشروع جديد وهو منتزه شرحبيل بن حسنة التابع لمنظمة (Jordan Eco Park). ومن خلال العمل الجاد، قمت بإعادة تأهيل هذا المشروع من خلال تحسين البنية التحتية ، وبناء قدرات الموظفين ، وتطوير الأنشطة السياحية.

وفي عام 2015 ، تم ترشيحي من قبل السفارة الأمريكية في عمان لتمثيل الأردن في برنامج IVLP حول الحدائق وإدارة المناطق المحمية في الولايات المتحدة الأمريكية لمدة 3 أسابيع.

وفي عام 2016 ، قمت بقيادة منتزه شرحبيل بن حسنة البيئي ليكون واحدا من أفضل 100 وجهة خضراء في العالم وتم اختياري كسفير عالمي للوجهة الخضراء.

وفي عام 2017 ، قمت بتمثيل الأردن في الجمعية العامة للأمم المتحدة في مدينة نيويورك في ورشة عمل دولية حول التنمية المستدامة. كانت مصاريف سفري منحة من صندوق الملك عبد الله.

وفي عام 2018 ، حصلت على منصب جديد في الجمعية الملكية لحماية الطبيعة  وهو مدير محمية غابات عجلون والأكاديمية الملكية لحماية الطبيعة. وفي يوليو 2018 ، تقدمت بطلب لترشيح محمية غابات عجلون في مسابقة الوجهة الخضراء وحصلنا على إجابة مفادها أنه قد تم اختيار المحمية من بين 100 وجهة خضراء مقبولة لعام 2018، وبهذا انضمت المحمية للقائمة الخضراء في الاتحاد الدولي لصون الطبيعة. وشاركت في مؤتمر منظمة السياحة العالمية في البحرين للحديث عن محمية غابات عجلون كقصة نجاح.

وفي عام 2019 ، حضرت دورة تدريبية حول القيادة في كلية ساند هيرست في المملكة المتحدة لتمثيل الجمعية الملكية لحماية الطبيعة ، وقد تشرفت باختياري كمشارك رئيسي من أصل 130 مشارك من مجتمعات مختلفة.
وكما  أنني قد تشرفت باختياري قصة نجاح وتم تصويري من قبل هيئة تشجيع الاستثمار الأردنية للتحدث عن دوري في تطوير مشاريع المجتمع المحلي. وتشرفت بلقاء جلالة الملك عبد الله الثاني خلال زيارته لمحافظة عجلون.

وفي عام 2020 ، تشرفت باستضافة الملكة رانيا العبدالله في الأكاديمية الملكية لحماية الطبيعة.

وفي عام 2021 ، شاركت في المنتدى الدولي الأول في المغرب لعقد محاضرات وورشة عمل حول إدارة المحميات وكنت عضوًا في لجنة تحكيم دولية لمناقشة أطروحة ماجستير في السياحة البيئية في المغرب.
وبفضل انجازاتي اعتبر قصة نجاح للكثير من الشباب، وكما أنني متحدث عن دور المحميات الطبيعية في تنمية المجتمعات المحلية. وعلاوة على ذلك؛ وحصلت على عدد من الجوائز ودروع التكريم وكتب الشكر تقديرا لجهودي ومساهماتي من مختلف الكيانات.

 

  

 

اسمي عمر مفيد شطناوي لقد درست إدارة الفنادق في جامعة اليرموك وتخرجت عام 2018 بتقدير ممتاز.
خلال حياتي في الجامعة كان لي فرصة كبيرة للسفر إلى رومانيا ضمن برنامج Erassmus + والتي أعطتني الفرصة في تطوير وتحسين شخصيتي ولغتي وطريقة التفكير وكيفية الاعتماد على نفسي.
لقد حصلت عل وظيفة فور تخرجي في IHG "مجموعة فنادقInterContinental’s Hotels Group (IHG) " كموظف للموارد البشرية والتعليم والتطوير "
E-mail:عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

اسمي غنى فحماوي


درست ماجستير سياحة  في قسم السياحة والسفر, كلية السياحة والفنادق في جامعة اليرموك وتخرجت في سنة ٢٠١٧
خلال فترة دراستي اكتسبت العديد من المهارات والتي أفادتني في سوق العمل
أعمل الان في مجال التسويق الرقمي و أنشأت مؤسسة للتسويق الرقمي
وأعمل في مجال التدريب في التسويق الرقمي للشركات الصغيرة والمتوسطة ولرواد الأعمال بالتعاون مع المنظمات داخل الأردن وخارجها ومنها برنامج "بناء قدرات الشركات الصغيرة والمتوسطة على برامج التسويق المتخصصة الرقمية Boost With Facebook" المقدم من شركة فيسبوك.

شاركت في العديد من الفعاليات العالمية في تقديم التدريب لرواد الأعمال، منها أسبوع الريادة العالمي
و انضممت في Startups Without Borders كمدير مجتمع الأردن، والتي تربط رواد الأعمال الأكثر طموحًا بالموارد اللازمة لتنمية أعمالهم ، مع تزويد المستثمرين بنقطة دخول إلى الشركات الناشئة.

أسعى إلى الابتكار في كل ما أنظر إليه. أريد الاحتفاظ ببصمة في العمل المثالي فقط. لقد اختبرت العديد من الرحلات التي علمتني دروساً قيمة. لقد بدأت رحلة حياتي لأصبح شخصًا إيجابيًا في مجتمعي. أحب أن أعبر عن رؤيتي في جميع أنحاء مجتمعي. أنا لا أحب أن أكون فردًا عاديًا يتبع الآخرين. بدلاً من ذلك ، أريد أن أقود جيلي إلى التفوق.

تتمثل رؤيتي في أن أصبح رائدًا في صناعة الوسائط الرقمية بالإضافة إلى التأثير على بلدي لتصبح صانعًا للتقنية بدلاً من مستخدم التكنولوجيا. أدرس وأتعلم الوسائط الرقمية من أجل إعادة معرفتي إلى بلدي

فاز طلبة كلية السياحة والفنادق في جامعة اليرموك بالمركزين الأول والثاني في مسابقة التصوير الفوتوغرافي التي نظمتها وزارة السياحة والآثار بالشراكة مع مشروع تطوير السياحة المستدامة لتعزيز النمو الاقتصادي الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي، ووزارة التربية والتعليم وذلك ضمن فعاليات يوم السياحة الأردني، الذي عقد في جبل القلعة برعاية الدكتور محمد ذنيبات نائب رئيس الوزراء وزير التربية والتعليم مندوبا عن دولة رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور.

وذكر الدكتور أكرم رواشده مساعد عميد كلية السياحة والفنادق الذي اشرف على الطلبة المشاركين في المسابقة أن الصور التي شاركت في المسابقة كان يشترط فيها أن تظهر الأثر الايجابي للسياحة في حياتنا اليومية، وان تغطي مرفقا سياحيا في الأردن، والعاملين في القطاع السياحي، بالإضافة إلى ألأطعمة التراثية، والمناظر الطبيعية في الأردن.

وأضاف أن الصورة التي فازت بالمركز الأول كانت للطالب عبدالله مقدادي من قسم السياحة والسفر حيث أظهرت موقع أثار أم قيس كمرفق سياحي طبيعي، متضمنة المناظر الطبيعية للمنطقة، أما الصور التي حصلت على المركز الثاني فقد تقاسمها كل من الطالب محمد خلوف، والطالب حسام السعد من قسم الإدارة الفندقية والتي جمعت بين المناظر الطبيعة والمواقع الأثرية والأطعمة الأردنية التراثية، مشيدا بالدعم الذي تقدمة إدارة الكلية للطلبة الذين حققوا نتائج متميزة بهذه المسابقة.

من جانبه هنأ الدكتور عبدالله الشرمان عميد الكلية الطلبة الفائزين بهذا الانجاز، وقال إننا نتطلع لمزيد من الانجازات للكلية التي أخذت على عاتقها أن تكون من الكليات السياحية المتميزة ليس على الصعيد المحلي بل والإقليمي والدولي.

وأضاف أن الكلية لديها خطط وبرامج طموحة تلبي رؤيتها المستقبلية، لتتمكن من إعداد الكوادر السياحية المؤهلة علميا وفنيا لرفد السوق المحلي والعربي بها.

ويذكر انه شارك في المسابقة طلبة من الجامعات وكليات السياحة الأردنية.

076061