اسمي عثمان الطوالبة ولدت في 30 كانون الاول 1984، واسكن في قرية راسون. اجتزت التوجيهي عام 2002 وحصلت على معدل  (77.7) في الفرع الأدبي. وبعد ذلك التحقت بجامعة اليرموك بتخصص اللغة الإنجليزية وآدابها.
وأثناء دراستي في الجامعة ، كنت أعمل مع والدي لمساعدته في رسوم التسجيل الجامعية، و كان هذا هو أسلوب حياتي حتى تخرجت من الجامعة في عام 2006. وبعد تخرجي ، قررت العمل بشكل فردي في أعمالنا الخاصة كسائق شاحنة.

تقدمت بطلب للحصول على وظيفة شاغرة في محمية غابات عجلون، وتم تعييني كمدير مناوب وبدأت العمل في الخامس من أبريل 2008. في البداية، كان الأمر يمثل تحديًا لي بسبب ساعات العمل الكثيرة والحد الأدنى من الأجور.
لقد عقدت العزم على العمل الجاد، مؤمنًا أن هذا سيساعدني في الوصول إلى أهدافي. وفي عام 2010 ، رشحت لمنصب جديد وهو مدير السياحة في محمية غابات عجلون. كنت عاملاً مجتهدًا وأقمت علاقات رائعة مع الموظفين والإدارة وأصحاب العلاقة والزائرين. وفي عام 2012 ، تم اختياري لأكون أحد أعضاء لجنة تطوير السياحة البيئية في دول الشرق الأوسط من خلال عقد دورة تدريبية لمدة 25 يومًا في مصر. دفعتني مشاركتي في هذا التدريب إلى متابعة تعليمي العالي ولقد حصلت على درجة الماجستير في السياحة بتقدير امتياز وجعلني هذا أكثر احترافًا في عملي.

وفي ديسمبر 2013، رشحت لإدارة مشروع جديد وهو منتزه شرحبيل بن حسنة التابع لمنظمة (Jordan Eco Park). ومن خلال العمل الجاد، قمت بإعادة تأهيل هذا المشروع من خلال تحسين البنية التحتية ، وبناء قدرات الموظفين ، وتطوير الأنشطة السياحية.

وفي عام 2015 ، تم ترشيحي من قبل السفارة الأمريكية في عمان لتمثيل الأردن في برنامج IVLP حول الحدائق وإدارة المناطق المحمية في الولايات المتحدة الأمريكية لمدة 3 أسابيع.

وفي عام 2016 ، قمت بقيادة منتزه شرحبيل بن حسنة البيئي ليكون واحدا من أفضل 100 وجهة خضراء في العالم وتم اختياري كسفير عالمي للوجهة الخضراء.

وفي عام 2017 ، قمت بتمثيل الأردن في الجمعية العامة للأمم المتحدة في مدينة نيويورك في ورشة عمل دولية حول التنمية المستدامة. كانت مصاريف سفري منحة من صندوق الملك عبد الله.

وفي عام 2018 ، حصلت على منصب جديد في الجمعية الملكية لحماية الطبيعة  وهو مدير محمية غابات عجلون والأكاديمية الملكية لحماية الطبيعة. وفي يوليو 2018 ، تقدمت بطلب لترشيح محمية غابات عجلون في مسابقة الوجهة الخضراء وحصلنا على إجابة مفادها أنه قد تم اختيار المحمية من بين 100 وجهة خضراء مقبولة لعام 2018، وبهذا انضمت المحمية للقائمة الخضراء في الاتحاد الدولي لصون الطبيعة. وشاركت في مؤتمر منظمة السياحة العالمية في البحرين للحديث عن محمية غابات عجلون كقصة نجاح.

وفي عام 2019 ، حضرت دورة تدريبية حول القيادة في كلية ساند هيرست في المملكة المتحدة لتمثيل الجمعية الملكية لحماية الطبيعة ، وقد تشرفت باختياري كمشارك رئيسي من أصل 130 مشارك من مجتمعات مختلفة.
وكما  أنني قد تشرفت باختياري قصة نجاح وتم تصويري من قبل هيئة تشجيع الاستثمار الأردنية للتحدث عن دوري في تطوير مشاريع المجتمع المحلي. وتشرفت بلقاء جلالة الملك عبد الله الثاني خلال زيارته لمحافظة عجلون.

وفي عام 2020 ، تشرفت باستضافة الملكة رانيا العبدالله في الأكاديمية الملكية لحماية الطبيعة.

وفي عام 2021 ، شاركت في المنتدى الدولي الأول في المغرب لعقد محاضرات وورشة عمل حول إدارة المحميات وكنت عضوًا في لجنة تحكيم دولية لمناقشة أطروحة ماجستير في السياحة البيئية في المغرب.
وبفضل انجازاتي اعتبر قصة نجاح للكثير من الشباب، وكما أنني متحدث عن دور المحميات الطبيعية في تنمية المجتمعات المحلية. وعلاوة على ذلك؛ وحصلت على عدد من الجوائز ودروع التكريم وكتب الشكر تقديرا لجهودي ومساهماتي من مختلف الكيانات.

 

  

 

076041